إثنولوجيا أنتروبولوجيا Philippe Laburthe-Tolra

ISBN:

Published:

408 pages


Description

إثنولوجيا أنتروبولوجيا  by  Philippe Laburthe-Tolra

إثنولوجيا أنتروبولوجيا by Philippe Laburthe-Tolra
| | PDF, EPUB, FB2, DjVu, AUDIO, mp3, RTF | 408 pages | ISBN: | 5.38 Mb

مقتطفات من كتاب إثنولوجيا و أنتروبولوجيا للكاتب فيليب لابورت تولرا------------لا يملك العلم قابلية للتطبيق الا اذا رفض كل خضوع مباشر للإيديولوجيا واذا اصر على الا يكون موجهِاً او موجهَاً----من الضروري ان نتعامل بحذر مع التمييز بين الحداثة والتقليد----عندما تقوم الحداثة وبثمن باهظ من الآلام والجراح بالقضاء على العديد من الحضارات الوحيدة ..

تقدم الحداثة ذاتها من خلال منتجات ثقافية واستهلاكية تدفع بها الى السوق-----ان ميدان احداث الفترة الطويلة التي لا يغير فيها التاريخ الا ببطء شديد والتي ترسم للتاريخ قنواته هو بالتحديد ميدان الاثنو-انتروبولوجيا-----البنى المجتمعية هي الركيزة اللاواعية للفكر والعلاقات الاجتماعية وهي بنى تحدد تجريبيا على شاكلة الجماعات او الافراد المختلفين الذين سبق لوضعهم ان تمأسس والذين يعطون للمجتمع بنيته مثل العشائر والانساب وكبار القوم ورجال الدين-----يلقي الانسان بسهولة على الآخر بالرغبات التي يكبتها والهوامات التي يخفيها-----الزواج هو مؤسسة حيوية للمجتمع ..

فالعازبون و الازواج الذين لم ينجبوا يفترضون هامشيين او عديمي الاهمية-----لا يكمن اساس الزواج في الاشخاص بل في ارتباط مجموعات آخذة للنساء ومجموعات مانحة للنساء ترتبط فيما بينها قبل الاشخاص وفوق ارادتهم وماهو ولن يكون شأناً خاصاً------الزواج هو أزمة يجب تجاوزها-------لقد تحول المهر عن دوره القديم كعامل توازن فأصبح يزيد من مشقات الزواج ويشكل مصدر عائدات تضم الزوجات والنفوذ والنسل والموارد الاقتصادية------السلطة هي القدرة التي يمتلكها شخص او مجموعة لممارسة اكره يقصد منه الحصول على الآخرين على شيء او فعل مرغوب--------في مجتمعات الدولة تنحصر السلطة في رأس الهرم الاجتماعي وتمارس على اراضي الدولة التي تمنح لنفسها ممارسة العنف الشرعي---------لكي يتحفز الابداع يتوجب على المجتمع تقبل التميز الشخصي وفكرة التجديد وأن يكافىء المواهب والخيال---------ان التضامن التقليدي يتمثل في ان على كل فرد حساباً يجب ان يؤديه الى للجماعة--------سواء على صعيد المعرفة او على صعيد المجتمعات يبدو التفريق الاساسي قائماً بين المتمسكين بالتراث بشكل مطمئن والمغامرين نحو تاريخ مجهول--------ان الرؤية الشمولية التي تقدمها الاديان هي التي تعطي الحد الاقصى من الامن المباشر-------ان كل مجتمع يدخل التاريخ ويتغير ..

ولكن بعضها يدرك ذلك ويقبل به ..بينما تحاول الاخرى تجاهله وتعمل على الحفاظ لاطول فترة ممكنة على حالات تعتبر اولوية في نموها-------ان الرفض للتاريخ هو اكثر عقلانية بذاته من ايماننا الاعمى بفضائل التاريخ-------عندما نعتقد انه يتوجب علينا التخلص من سلطان المجتمع فاننا نكون بحاجة الى الشجاعة والتخلي اللذين لا يتواجدان الا عند قليل من البشر فالغالبية تفضل الانقياد والتبعية-------من المهم ان يتعلم كل عضو في المجتمع كيفية امتلاك حسه النقدي الخاص والا فانه لن يحكم الا من خلال المسلمات فبدل من ان يمتلك لغته الخاصة تقوم اللغة بامتلاكه-------الذوبان بالآخرين لا يعني الفوضى , فلكل مكانه الخاص .

اما الانتقال وعدم الحفاظ على المكان فهو الذي يسبب الفوضى واختلال النظام القائم-------لا يعاش الانتماء بصورة افقية فقط بل عامودية ايضاً .. فالفرد ملتحم عبر من هم اكبر منه بالسلف الاول وهو ملتحم بالخلف من جهة اخرى .. لذلك لا يقل عدم انجاب الاولاد خطوة عن عدم وجود الوالد .. فالحالتان تعنينا الاستبعاد-------ان التجارب التي يعيشها شخصٌ ما من تمثل بالاكبر منه وطبع بتعاليم تربيته ورقابة بيئته الاجتماعية لا تترك مجالا للظهور الا امام البعض منها فتخلق لديه شخصية مختلفة عن تلك التي كان سيكتسبها لو ان القدر وضعه في بيئة اجتماعية مختلفة في القيم والمبادىء----------الهوية هي مبدأ تلاحم يكمن لدى فرد او جماعة وهي تسمح لهم بالتميز عن الآخرين وبالتعرف الى انفسهم والتعريف بها--------



Enter the sum





Related Archive Books



Related Books


Comments

Comments for "إثنولوجيا أنتروبولوجيا":


visitbaztanbidasoa.com

©2011-2015 | DMCA | Contact us